السبت، 30 أبريل، 2011

اغتيال ضابط في الجيش العراقي برتبة مقدم من قبل مجهولين في بغداد


  • عبوتان ناسفتان تستهدفان دورية للشرطة في منطقة الزعفرانية جنوبي بغداد تسفران عن مصرع ضابط برتبة عقيد مع 2 من افرادها واصابة 12 بينهم مدنيون
  • اغتيال ضابط في الجيش العراقي برتبة مقدم من قبل مجهولين مزودين باسلحة كاتمة للصوت في منطقة الغزالية غربي بغداد
  • مجهولون في ناحية التاجي يفجرون منزل طعمة التميمي القاضي في محكمة الكرخ مما ادى الى استشهاده واصابة زوجته واطفاله الثلاثة
  • رئيس الهيئة السياسية للتيار الصدري كرار الخفاجي ينتقد آلية تعيين اصحاب الدرجات الخاصة من دون الرجوع الى مجلس النواب وفق ما ينص عليه الدستور
  • محمود عثمان يستبعد ان يقدم المالكي اسماء الوزراء الامنيين للبرلمان خلال الاسبوع الحالي
  • المئات يتظاهرون في موقع بديل عن ساحة الأحرار في الموصل
  • شعارات ساحة التحرير : " لا للمالكي ... نعم حتى اسقاط حكومة المحاصصة والفاسدين "
  • متظاهرو ساحة التحرير يطالبون بتحسين الخدمات في كل جوانبها والكشف عن مصير المفقودين خلال الاعوام الماضية
  • مئات المتظاهرين في ساحة التحرير يجددون مطالباتهم بتنحي المالكي واطلاق سراح المعتقلين الابرياء ومحاسبة الفاسدين
  • الشرطة : مجهولون يرتدون الزي العسكري يهاجمون منازل لعناصر في الصحوة بمنطقة التاجي ما أسفر عن مقتل أحدهم وكان يحمل رتبة مقدم وإصابة اثنين من الصحوة

اغتيال ضابط في الجيش العراقي برتبة مقدم من قبل مجهولين في بغداد
: تواصلت في بغداد ومدن عراقية اخرى عمليات استهداف العاملين في المؤسسات المدنية والعسكرية والامنية باستخدام العبوات الناسفة والاسلحة الكاتمة للصوت ففي ناحية التاجي شمالي بغداد فجر مجهولون فجر السبت منزل احد احد القضاة مما ادى الى استشهاده و زوجته واثنين من اطفاله واصابة اثنين من افراد العائلة. وقال مصدر امني ان مجهولين زرعوا عبوات ناسفة في محيط منزل القاضي في محكمة الكرخ طعمة التميمي مما ادى ايضا الى تدميره بالكامل وبذلك يرتفع عدد الذين لقوا حتفهم جراء الاغتيالات خلال الاثنين والعشرين يوما الماضية الى نحو 108 اشخاص دون ان تتمكن السلطات من الكشف عن الجهات المنفذة لها . وتتزامن الاغتيالات مع تولي رئيس الوزراء نوري المالكي ملف الوزارات الامنية بنفسه بسبب عدم القدرة على تعيين وزراء لها 



The assassination of an officer in the Iraqi army lieutenant colonel by unknown assailants in Baghdad
 
: continued in Baghdad and other Iraqi cities operations targeting of civilian and military institutions and security using improvised explosive devices and weapons Occlusive Voice In the area of Taji north of Baghdad, unknown assailants detonated at dawn on Saturday the house of a one of the judges, which led to his martyrdom and his wife and two of his children and wounded two members of the family. A security source said that unknown people had planted explosives in the vicinity of the house the judge of the Court of Karkh Tohma Tamimi, which also resulted in complete destruction and death brings the number of people died in assassinations during the twenty-two days previous to about 108 people without the authorities are able to detect the actors have . The assassinations coincide with the assumption of Prime Minister Nuri al-Maliki, himself a security ministries because of the inability to appoint ministers have

جماعات مسلحة تستهدف ضباط في الداخلية يستخدمون سيارات أهداها لهم المالكي

السبت, 30 أبريل 2011 13:17 images/stories/123.jpg
 كشفت مصادر أمنية خاصة لـ "شبكة أخبار العراق"، أن عمليات الإغتيال التي تجري بالأسلحة الكاتمة للصوت تستهدف مسؤولين وضباط في وزارة الداخلية كانوا يستخدمون سيارات أهداها لهم رئيس وزراء المنطقة الخضراء نوري المالكي مؤخرا، فكل من يستخدم هذه السيارات كان هدفا أكيدا لإغتياله على يد تلك الجماعات بالأسلحة الكاتمة للصوت، ولا يمكن أن ينجو منها ابدا. وقالت المصادر الأمنية التي أشترطت عدم الكشف عنها بالأسم، أن المالكي قام بأعطاء سيارات فارهة وحديثة كهدية لعدد من كبار الضباط في الداخلية والجيش والأجهزة الأمنية إلا أن عدد كبير من هؤلاء قتلوا بأسلحة كاتمة للصوت بعد أيام من أستخدامهم السيارات التي حصلوا عليها من المالكي. وأضافت المصادر أن ما تبقى من هؤلاء الضباط الذين حصلوا على تلك السيارات (الهدية من المالكي) قرروا عدم أستخدام السيارات بشكل نهائي وأبعادها عن بيوتهم وعائلاتهم والمناطق القريبة منهم خوفا من استهدافهم بالأسلحة الكاتمة للصوت.

اوجلان : هناك اتفاق سري بين الولايات المتحدة وتركيا لتصفية الكرد


اربيل29نيسان/ابريل(آكانيوز)- قال زعيم حزب العمال الكردستاني المعتقل عبدالله اوجلان، ان هناك اتفاقاً سرياً بين الولايات المتحدة وتركيا بشأن الكرد، حسبما ذكرت وكالة فرات الخبرية.

ونقلت الوكالة عن اوجلان القول في اطار لقاءاته الاسبوعية مع محاميه كل اربعاء قوله ان "هناك سياسة تصفية تستهدف الشعب الكردي"، مشيرا الى ان "الولايات المتحدة وتركيا اتفقتا على هذا الموضوع".

Abdullah Ocalanوقال اوجلان ان "رئيس وكالة الاستخبارات الاميركية (CIA) لم يبقى في تركيا مدة خمسة ايام في زيارة برتوكولية عادية بل كان لزيارته هدف ومغزى"، معتبرا الامر بانه "تطور مهم".

وعزا اوجلان الزيارة بانها "تهدف لاتفاق سري بين الولايات المتحدة وتركيا".  

وكانت مصادر اعلامية تركية كشفت الاربعاء، عن قيام رئيس وكالة الاستخبارات الاميركية (CIA) ليون بانيتا بزيارة سرية للعاصمة التركية انقرة سرا استغرقت خمسة ايام اواخر شهر اذار/مارس الماضي.

وتابع اوجلان يقول انه "بحسب الاتفاق فان تركيا ستقوم سرا بدعم سياسة الولايات المتحدة تجاه سوريا وايران وليبيا وفي المقابل ستقوم تركيا بفعل ماتريد بالكرد حتى فانها لو قامت بممارسة المجازر لمرات عدة بحق الكرد فان اميركا ستغض النظر عن الموضوع".

وشدد اوجلان على ضرورة "ادراك الرئيس العراقي جلال طالباني ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني عن الخطر الذي يحدق بالكرد"، مقترحا "اقامة مؤتمر كردي وطني ديمقراطي في سبيل مصالح الكرد المشتركة".

وكانت صحيفة "صباح" التركية ذكرت ان "بانيتا التقى اثناء الزيارة مع مستشار وكالة الاستخبارات الوطنية التركية (MİT) هاكان فيدان ومسؤولين حكوميين وعسكريين تمحورت حول الازمة الليبية ومصير القذافي والاوضاع في سوريا والعلاقات التركية ـ الاسرائيلية والتعاون في مجال التبادل الاستخباراتي الثلاثي بين تركيا والولايات المتحدة والعراق لمكافحة حزب العمال الكردستاني ونشاطات الحزب".

يذكر ان عبد الله أوجلان المولود عام 1948 في قرية عمرلي بمنطقة أورفة جنوب شرق تركيا بالقرب من الحدود السورية درس في جامعة أنقرة وسجن سنة 1972 لمدة سبعة أشهر بحجة نشاطه المؤيد للكرد.

في سنة 1978 أسس حزب العمال الكردستاني، وغادر تركيا ليعمل من المنفى عام 1980 وخاصة من دمشق وسهل البقاع اللبناني الذي اقام فيه معسكرات التدريب لأعضاء حزبه، لكنّ هذه المعسكرات سرعان ما أغلقت بضغط من أنقرة.

وابعد من سوريا عام 1998 بعد الضغوط التركية الشديدة، التي كادت أن تتحوّل إلى حرب بين البلدين، بحجة اتهام تركيا لسوريا بالسماح لأوجلان ولحزب العمال الكردستاني بالتدرب والانطلاق من أراضيها ومن سهل البقاع اللبناني.

وقد اضطرّ أوجلان عندها أن يتوجه إلى أوروبا، حيث حاول الحصول على حق اللجوء السياسي لكنه أخفق، وغادر منها متوجها الى كينيا الإفريقية، وتم اعتقاله من قبل المخابرات التركية في 15 شباط/فبراير 1999 في العاصمة الكينية نيروبي.

Ocalan: There is a secret agreement between the United States and Turkey for the liquidation of the Kurds

Erbil, April 29 (Rn) - The leader of the PKK, Abdullah Ocalan, the detainee said that there was a secret agreement between the United States and Turkey over the Kurds, according to the agency Firat news reporting.The agency quoted Ocalan said in the framework of the weekly meetings every Wednesday with his lawyer as saying that "there is a policy aimed at the liquidation of the Kurdish people," adding that "the United States and Turkey have agreed on this matter."Abdullah Ocalan Ocalan said that "the President and the U.S. Central Intelligence Agency (CIA) did not remain in Turkey for five days to visit Bertokolip normal but had his goal and meaning," considering it as an "important development".He attributed the visit Ocalan as "aimed at a secret agreement between the United States and Turkey."The Turkish media sources revealed Wednesday, for the president of the American intelligence agency (CIA) Leon Panetta, a secret visit to the Turkish capital Ankara in secret five-day late in March last year.He Ocalan says he, "according to the agreement, Turkey will secretly support the U.S. policy toward Syria, Iran, Libya and Turkey will return by Matrade Erd even if they had exercised several times massacres against the Kurds, America Stgd of the subject matter."Ocalan stressed the need to "realize the Iraqi President Jalal Talabani and Kurdistan regional president Massoud Barzani of the danger staring Erd", suggesting "the establishment of the Conference of Kurdish nationalism and democracy for the sake of the common interests of the Kurds."The newspaper "Sabah" Turkish stated that "Panetta met during the visit with a counselor and the National Intelligence Agency of Turkey (MİT) Hakan Fidan and military and government officials focused on the crisis, Libya and the fate of Gaddafi and the situation in Syria and the Turkish-Israeli relations and cooperation in the field of exchange of intelligence triple between Turkey and the United States and Iraq to combat the PKK and the activities of the party. "The Abdullah Ocalan, who was born in 1948 in the village of Urfa Amrli area south-east Turkey near the Syrian border, he studied at the University of Ankara in 1972 and jailed for seven months under the pretext of pro-active response.In 1978 the foundations of the PKK, Turkey and left to operate from exile in 1980 and especially from Damascus and Lebanon's Bekaa Valley, which hosted the training camps for members of his party, but these camps are closed down quickly, under pressure from Ankara.And farther from Syria in 1998 after the Turkish extreme pressure, that almost turned into a war between the two countries, under the pretext accuse Turkey of the Syria of allowing Ocalan and the PKK and the train departure from its territory and from Lebanon's Bekaa Valley.Ocalan was forced then to travel to Europe, where he tried to obtain political asylum, but failed, and left them on his way to Kenya, Africa, was captured by Turkish intelligence in the February 15, 1999 in the Kenyan capital Nairobi.

شرطة كركوك: اعتقال شقيق قائد الفرقة 12 للجيش العراقي في المحافظة بتهمة قتل مدني وعنصر من الآسايش

كركوك 26 نيسان/ابريل (آكانيوز) – أعلن قائد شرطة محافظة كركوك، عن اعتقال شقيق قائد الفرقة 12 للجيش العراقي في المحافظة وأفراد حمايته بتهمة قتل مدني وعنصر من قوات الآسايش (الأمن) وسط كركوك، مشيرا إلى ان المتهمين سيبقون قيد الحجز لحين استكمال التحقيقات بشأن الحادث.

Jamal Taherوأفاد اللواء جمال طاهر في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع مدير قوات الآسايش بكركوك هلو نجاة عقب اجتماع مشترك بين الشرطة وقوات الآسايش وقيادة الفرقة 12 للجيش العراقي وممثل عن القوات الأميركية بكركوك، مساء أمس الاثنين، حضره مراسل وكالة كردستان للأنباء (آكانيوز)، أن "قوات الشرطة في كركوك اعتقلت شقيق قائد الفرقة 12 للجيش العراقي في المحافظة وأفراد حمايته بتهمة قتل مدني وعنصر من قوات الآسايش (الأمن) وسط كركوك وإصابة خمسة آخرين بجروح"، مشيرا إلى أن "المتهمين سيبقون قيد الحجز لحين استكمال التحقيقات بشأن الحادث".

وكانت دورية من الفرقة 12 للجيش العراقي التي ترابط بمحافظة كركوك يقودها شقيق قائد الفرقة قد أطلقت، امس الاثنين، النار على مدني كان يستقل سيارة أمام مقر للحزب الديمقراطي الكردستاني وسط المدينة واردته قتيلا ما أدى الى وقوع اشتباكات مع عناصر من قوات الآسايش كانوا يحرسون المقر على خلفية محاولتهم إلقاء القبض على المسؤول عن قتل المدني، أسفرت عن مقتل عنصر من الآسايش وجرح خمسة آخرين.

وأوضح طاهر ان "لجنة برئاسة قاض من محكمة كركوك وبعضوية ممثلين عن الشرطة وقوات الآسايش والجيش العراقي تم تشكيلها للتحقيق في الحادث وتقديم المسؤولين عنه الى العدالة"، مبينا انه "صحيح ان دورية الجيش لم تدخل وسط المدينة لأهداف أمنية لكنهم قاموا بإطلاق النار من أسلحة شبه ثقيلة الى جانب استقدامهم لـ 50 عربة عسكرية من قاعدة كيوان الى مكان الحادث ما أدى الى إشاعة الذعر بين المواطنين المدنيين وسط كركوك".

من جهته ذكر مدير قوات الآسايش بكركوك هلو نجاة لـ(آكانيوز)، ان "ما أقدمت عليه دورية الفرقة 12 للجيش العراقي بكركوك أمس الاثنين لا يمكن التغاضي عنه"، مشيرا الى أنه "يتوجب منع أفراد تلك الفرقة من دخول المدينة بأزياء عسكرية بعد الآن".

وكان مدير شرطة الاقضية والنواحي بمحافظة كركوك العميد سرحد قادر قد أفاد لـ(آكانيوز) في وقت سابق، ان  "مسلحين كانوا يرتدون أزياء عسكرية قاموا بإطلاق النار على شقيق قائد الفرقة 12 للجيش العراقي في المحافظة ومجمع آزادي التابع للحزب الديمقراطي الكردستاني بشارع أطلس وسط كركوك"، مشيرا إلى أن "قوات الأمن التابعة للمجمع اشتبكت مع المهاجمين ما أسفر عن وقوع قتيلين احدهما مدني والثاني عنصر من قوات الآسايش (الأمن) وسبعة جرحى"

Kirkuk police: arrest brother of the conductor 12 of the Iraqi army in the province on charges of killing a civilian and an element of Asaish

Kirkuk, April 26 (Rn) - The police chief of Kirkuk province, about the arrest of the brother of the conductor 12 of the Iraqi army in the province and members of the protection for the murder of civilians and the element of Asayish (Security) the center of Kirkuk, adding that the accused will remain in custody until the completion of investigations about the incident.

Jamal Taher According to Maj. Gen. Jamal Taher, in a joint press conference with the Director of Asayish Kirkuk Hello survival after a joint meeting between the police forces and Asaish and the leadership of Division 12 of the Iraqi army and a representative of U.S. forces in Kirkuk, on Monday evening, attended by the correspondent of news agency Kurdistan (Rn), that " police forces in Kirkuk arrested the brother of the conductor 12 of the Iraqi army in the province and members of the protection for the murder of a civilian component of the Asayish (Security) central Kirkuk, wounding five others, "noting that" the defendants remain in custody until the completion of investigations into the incident. "

The Journal of the band 12 of the Iraqi Army stationed in Kirkuk led by the brother of the commander of the band has released, on Monday, opened fire on a civilian in a car in front of the headquarters of the Kurdistan Democratic Party center of the city and killed which led to clashes with elements of Asayish were guarding the headquarters background trying to arrest responsible for the murder of civil, which resulted in the death of an item from the Asaish and wounding five others.The pure that "a committee headed by a judge of the Court of Kirkuk and the membership of representatives of the police forces and Asaish and the Iraqi army was formed to investigate the incident and bring those responsible to justice," noting that "It is true that the army patrol did not enter the city center for security purposes, but they opened fire from weapons of semi- heavy to bring them together for 50 military vehicles from the base of Kiwan to the scene which led to panic among the civilian population center of Kirkuk. "For his part, director Asayish Kirkuk Hello Najat's (Rn), that "what she did patrol the band 12 of the Iraqi army in Kirkuk on Monday, can not be condoned," adding that "should prevent members of that band from entering the city uniforms military anymore," .The director of the police districts and areas in Kirkuk Brigadier Sarhad Qader had reported for (Rn) earlier, "The gunmen were wearing military uniforms they opened fire on the brother of the conductor 12 of the Iraqi army in the province and complex Azadi of the Kurdistan Democratic Party Street Atlas central Kirkuk," He pointed out that "security forces clashed with attackers complex resulting in the occurrence of two people, one civilian and the second element of the Asayish (Security) and seven injured,"

الجمعة، 29 أبريل، 2011

استنفار أمني في كركوك إثر اشتباكات بين الاستخبارات والشرطة المحلية

استنفرت الأجهزة الأمنية قواتها في محافظة كركوك، إثر اشتباكات مسلحة بين قوات تابعة لـ «أسايش» (الاستخبارات) وعناصر من الشرطة المحلية.
وأوضح نائب قائد الشرطة اللواء تورهان عبد الرحمن في تصريح إلى «الحياة» أن «تبادلاً لإطلاق النار بين عناصر الشرطة المحلية وعناصر من «الأسايش» في شارع أطلس وسط المدينة أسفر عن مقتل عنصرين من «الأسايش» فيما أصيب مواطن».
في غضون، ذلك أغلقت الأسواق أبوابها خشية وقوع اشتباكات جديدة، فيما انتشرت قوات الأمن في المدينة للحيلولة دون استغلال المجموعات المسلحة الوضع.
ولم يتسن الحصول على معلومات عن الأسباب التي أدت الى وقوع الاشتباكات، غير أن مصدراً أمنياً أكد أن سيارة تابعة للشرطة فتحت النار على عناصر من «الأسايش» لرفضها التوقف.
وكانت كركوك شهدت أعمال عنف الأسبوع الماضي أدت الى مقتل ضباط أمنيين الاثنين، وأشار مسؤول رفيع المستوى إلى أن ضابطاً برتبة نقيب في الجيش لقي حتفه في حي الواسطي المختلط بتفجير عبوة لاصقة. وتتزايد خشية رجال الأمن من استهدافهم بهجمات مماثلة اثر مقتل 16 ضابطاً في بغداد، تزامناً مع العثور على منشورات تحريضية وزعها تنظيم «دولة العراق الإسلامية» في ديالى تهدد من خلالها ضباط الجيش والشرطة بالقتل.
وتعتبر محافظة كركوك التي يقطنها خليط من العرب والأكراد والتركمان وأقلية مسيحية من أبرز المناطق التي تدور فيها خلافات سياسية وعرقية.

په‌نجا رێكخراو داوای‌ هێوركردنه‌وه‌ی‌ بارودۆخی‌ كه‌ركوك ده‌كه‌ن



له‌به‌یاننامه‌یه‌كدا، كه‌ ئاراسته‌ی‌ ده‌سه‌ڵاتدارانی‌ كوردستان‌و عێراق‌و نه‌ته‌وه‌ یه‌كگرتووه‌كان كراوه‌، په‌نجا رێكخراوی‌ شاری‌ كه‌ركوك داوای‌ ئاشكراكردنی‌ ئه‌نجامی‌ راپۆرتی‌ لیژنه‌ی‌ لێكۆڵینه‌وه‌ی‌ رووداوه‌كه‌ی‌ رۆژی‌ (25/4/2011) ده‌كه‌ن، كه‌ بووه‌ هۆی‌ كوژرانی‌ دوو كه‌س....

كه‌ركوك، ئاوێنه‌: ئه‌و به‌یاننامه‌یه‌ كه‌ له‌ شه‌ش خاڵ پێكهاتوه‌و وێنه‌یه‌كی‌ ئاراسته‌ی‌ ئاوێنه‌ كراوه‌، دوای‌ ئیدانه‌كردنی‌ ئه‌و رووداوه‌ ده‌ڵێن "هاتنی‌ ئه‌و هێزه‌ زۆره‌ی‌ فیرقه‌ی‌ (12)ی‌ سوپای‌ عێراق به‌سه‌رۆكایه‌تی‌ عه‌مید روكن سه‌میر قائیدی‌ فیرقه‌كه‌و ته‌قه‌كردنیان به‌شێوه‌یه‌كی‌ هه‌ڕه‌مه‌كی‌ له‌ناو بازاڕێكی‌ قه‌ره‌باڵغدا به‌بێ‌ ئه‌وه‌ی‌ هیچ پاساوێك هه‌بێت، كه‌ بووه‌ هۆی‌ ترساندن‌و تۆقاندنی‌ خه‌ڵك‌و دروستكردنی‌ دڵه‌ڕاوكێ‌ له‌ناو جه‌ماوه‌ردا له‌ سه‌نته‌ری‌ شاری‌ كه‌ركوك، له‌لایه‌ك به‌ پێشێلكردنی‌ مافی‌ ده‌سه‌ڵاتی‌ ناوخۆیی‌‌و جێبه‌جێكارانی‌ پارێزگای‌ كه‌ركوكه‌، له‌لایه‌كی‌ تریشه‌وه‌ ترساندنی‌ خه‌ڵكی‌ ئه‌م پارێزگایه‌یه‌".

هه‌ر له‌و به‌یاننامه‌یه‌دا ئه‌و رێكخراوانه‌ داواده‌كه‌ن ئه‌نجامده‌رانی‌ ئه‌و رووداوه‌ "به‌سزای‌ عادیلانه‌ی‌ خۆیان بگه‌یه‌نرێن‌و هیچ ده‌ستێوه‌ردانێك له‌ كاروباری‌ دادگا نه‌كرێت... له‌پێناوی‌ وه‌رگرتنی‌ بڕیاری‌ راست‌و دروست‌و دوور له‌ فشار".

رێكخراوه‌كان داوا له‌ ئیداره‌ی‌ شاره‌كه‌یان ده‌كه‌ن كه‌ بڕیاربده‌ن له‌مه‌ودواو به‌بێ‌ ئاگاداری‌ ئه‌وان سوپای‌ عێراق به‌ ژماره‌یه‌كی‌ زۆره‌وه‌ نه‌یه‌ته‌ ناو شار. هه‌روه‌ها داواده‌كه‌ن به‌زوویی‌ ئه‌نجامی‌ راپۆرتی‌ لیژنه‌ی‌ لێكۆڵینه‌وه‌ ئاشكرابكرێت "له‌پێناو ئارامكردنه‌وه‌ی‌ بارودۆخی‌ كه‌ركوك".

له‌كۆتایی‌ به‌یاننامه‌كه‌دا رێكخراوه‌كان داوا له‌ وه‌زاره‌تی‌ به‌رگری‌ عێراق ده‌كه‌ن، قه‌ره‌بوی‌ ماددی‌‌و مه‌عنه‌وی‌ خێزانی‌ كوژراوو برینداره‌كانی‌ ئه‌و رووداوه‌ بكات‌و چاویش به‌هه‌ڵسوكه‌وتی‌ ئه‌فسه‌رانی‌ سوپادا بخشێنێته‌وه‌.

رۆژی‌ (25/4/2011)، له‌ ئاكامی‌ دروستبونی‌ گرژی‌ له‌نێوان كاروانێكی‌ سوپای‌ عێراق له‌ناو بازاڕی‌ شاری‌ كه‌ركوك، له‌گه‌ڵ هێزه‌كانی‌ ئاسایش‌و پاسه‌وانانی‌ باره‌گایه‌كی‌ پارتی‌ دیموكراتی‌ كوردستان، دوو كه‌س كوژران، كه‌ یه‌كێكیان سه‌ر به‌هێزه‌كانی‌ ئاسایش بوو.