الأحد، 1 مايو، 2011

انتشار ظاهرة التهديد بالقتل في كردستان عبر الرسائل النصية

 
كشفت صحيفة نيويورك تايمز أنه أصبحت التهديدات بالقتل عن طريق رسالة نصية أمرا  شائعا بين المحامين والصحافيين والناشطين والمسؤولين الحكوميين لدرجة أن شركتي الهاتف الجوال في العراق، شركة «زين» وشركة «آسيا»، تعقد ترتيبات مع الشرطة والمحاكم للتحقيق في ذلك الأمر. وقال مازن الأسدي، ممثل عن شركة «زين»: «هناك قدر كبير من التعاون بين قوات الأمن والقضاء العراقي وشركة (زين) بهدف تبادل المعلومات».

وتذكر الصحيفة ان مواطن عندما عاد إلى موطنه الأصلي كردستان في فبراير (شباط) للانضمام إلى حركة الاحتجاج المشتعلة، ظن الدكتور بشتيوان عبد الله، المتخصص في أمراض الدم والذي يعيش في أستراليا ويحمل أيضا جواز سفر عراقيا، أن المتظاهرين قد يواجهون معاملة قاسية من السلطات الكردية. فخلال الاحتجاجات الكثيرة على مدار الشهرين الماضيين، قامت قوات الأمن بفتح النار على المتظاهرين، مما أدى إلى مقتل نحو 10 أشخاص وإصابة العشرات، حسب تصريحات نشطاء حقوق الإنسان.

ومع ذلك، حدث ما لا يتوقعه الدكتور عبد الله وهو تلقي وابل من التهديدات الأكثر غرابة في هذا البلد: تهديدات بالقتل من خلال رسالة نصية. وصرح عبد الله أخيرا في مقابلة أجريت معه في بغداد، والتي فر إليها قادما من الشمال بعد عدة محاولات لاختطافه، «أتلقى أكواما من هذه الرسائل كل يوم». وقدر عدد التهديدات التي تلقاها منذ أواخر فبراير بنحو 300 تهديد، وأضاف أن هذه الرسائل عادة ما تقول: «سوف نقوم بقتل ذلك، أو سوف نقوم بحرق ذلك، مستخدمين لغة وقحة للغاية». ومن بين الرسائل القليلة التي يمكن طباعتها كان هناك رسالة تقول: «إذا عدت إلى أربيل مرة أخرى، فلن ترى سماءها الزرقاء ثانية».

أصبحت التهديدات بالقتل عن طريق رسالة نصية أمرا شائعا بين المحامين والصحافيين والناشطين والمسؤولين الحكوميين لدرجة أن شركتي الهاتف الجوال في العراق، شركة «زين» وشركة «آسيا»، تعقد ترتيبات مع الشرطة والمحاكم للتحقيق في ذلك الأمر. وقال مازن الأسدي، ممثل عن شركة «زين»: «هناك قدر كبير من التعاون بين قوات الأمن والقضاء العراقي وشركة (زين) بهدف تبادل المعلومات».

ومع ذلك، لا يمكن تعقب معظم التهديدات، لأنه قد تم إرسالها من هواتف تم تدميرها بعد استخدامها أو بطاقات تم شراؤها من السوق السوداء. وقال عبد الستار البيرقدار، المتحدث باسم المحكمة العليا في العراق: «من المستحيل محاكمتهم».

وقال سامر المسقطي، وهو باحث متخصص في شؤون الشرق الأوسط لدى منظمة هيومان رايتس ووتش قام أخيرا بزيارة العراق: «لقد لاحظنا هذا منذ فترة، وهذا الأمر منتشر في جميع أنحاء العراق، ولكن يبدو أن الأمور تزداد سوءا، حيث يتلقى جميع منظمي الاحتجاجات ممن تحدثنا معهم والصحافيين كذلك هذه التهديدات عبر الهاتف ومن خلال الرسائل». وأضاف المسقطي أنه «كان من الشائع أن يظهر الصحافيون في العراق على شاشات التلفزيون يتحدثون عن موضوع مثير للجدل مثل الفساد، ثم تنهال عليهم هذه الرسائل بعد البرنامج». وذكرت منظمة العفو الدولية، على سبيل المثال، أن الكثير من الصحافيين في المنطقة الكردية تلقوا مثل هذه الرسائل، والتي تعتقد المنظمة أنها تأتي من مسؤولي أمن شاركوا في الهجمات على مؤسسات إخبارية. وتلقي مراسل قناة «كيه إن إن» التلفزيونية الفضائية والتابعة لحزب المعارضة الكردي «كوران»، رسالة نصية بعد تقرير للقناة حول نشاط منظمة العفو الدولية في العراق. وطلبت الرسالة من المراسل أن يتوقف عن عمله «وإلا فإن النتيجة ستكون كارثية

The spread of the phenomenon of death threats in Kurdistan through text messages

 

New York Times revealed that death threats by text message is now commonplace for lawyers, journalists, activists and government officials to the extent that the two mobile operations in Iraq, the company «Zain» and the company «Asia», complexity of the arrangements with the police and courts to investigate the matter. Said Mazen al-Assadi, a representative of the company «Zain»: «There is a lot of cooperation between security forces and the Iraqi judiciary and Company (Zain) in order to exchange information». And remember, the newspaper citizen when he returned to his native Kurdistan in February (February) to join the protest movement raging, thought Dr. Bstiwan Abdullah, a specialist in blood diseases and who lives in Australia and also holds a passport Iraqis, that the demonstrators could face harsh treatment from the Kurdish authorities . During the many protests over the past two months, security forces opened fire on demonstrators, killing some 10 people and wounding dozens, according to U.S. human rights activists. However, do not expect what happened to Dr. Abdullah, a receipt and a barrage of threats, most unusual in this country: death threats through text message. Abdullah said recently in an interview in Baghdad, have fled to come from the north after several attempts to kidnap him, «I get heaps of these messages every day». The number of threats received since late February, about 300 threat, adding that these messages are usually says: «we will kill it, or we will burn it, using rude language, too». Among the few letters that can be printed there was a message that says: «If I went back to Arbil, once again, you will not see blue skies again». Death threats by text message is now commonplace for lawyers, journalists, activists and government officials to the extent that mobile phone companies in Iraq, the company «Zain» and the company «Asia», complexity of the arrangements with the police and courts to investigate the matter. Said Mazen al-Assadi, a representative of the company «Zain»: «There is a lot of cooperation between security forces and the Iraqi judiciary and Company (Zain) in order to exchange information». However, you can not track most of the threats, because it has been sent from the phones were destroyed after use or cards purchased on the black market. Sattar said Bayraktar, a spokesman for the Supreme Court in Iraq: «impossible trial». , "Said Samer Al-Maskati, a researcher specializing in the Middle East at Human Rights Watch had recently visited Iraq:« We have noticed this a while ago, and this is prevalent in all parts of Iraq, but it seems that things are getting worse, where he is receiving all the organizers of the protests of those who talked with them and journalists as well as the threats over the phone and through messages ». Maskati added that «it was common that journalists in Iraq appears on television talking about a controversial topic such as corruption, and then showered them these messages after the program». According to Amnesty International, for example, that a lot of journalists in the Kurdish region have received such letters, and that the organization believes it comes from security officials participated in the attacks on news organizations. And receive channel correspondent «K-ANN» satellite television and of the opposition party, the Kurdish «Curran», a text message after a report about the activity of the channel by Amnesty International in Iraq. The letter requested the reporter to stop his work «Otherwise, the result will be disastrous

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق